روضة الشاعر عبد القادر الأسود
بعد الصلاة على الرحمة المهداة

أهلا وسهلا بك في روضتنا

يسرنا تسجيلك


روضة الشاعر عبد القادر الأسود

منتدى أدبي اجتماعي يعنى بشؤون الشعر والأدب والموضوعات الاجتماعي والقضايا اللإنسانية
 
مركز تحميل الروضةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بسـم الله الرحمن الرحيم  :: الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم * غير المغضوب عليهم ولا الضــالين ....  آميـــن

شاطر | 
 

 فيض العليم ... سورة الحجر، الآية: 48

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الأسود

¤° صاحب الإمتياز °¤
¤° صاحب الإمتياز °¤
avatar

عدد المساهمات : 2988


تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 70
المزاج المزاج : رايق
الجنس : ذكر




مُساهمةموضوع: فيض العليم ... سورة الحجر، الآية: 48   الجمعة فبراير 16, 2018 9:53 am

لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ
(48)
قولُهُ ـ تَعَالَى شَأْنُهُ: {لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ} الْمَسُّ: كِنَايَةٌ عَنِ الْإِصَابَةِ. وَالنَّصَبُ: التَّعَبُ النَّاشِئُ عَنِ اسْتِعْمَال الْجهد. ويُقالُ مِنْهُ: نَصِبَ يَنْصِبُ فهُوَ نَصِبٌ وناصِبٌ، وأَنْصَبَني: أَتْعَبَني. قال طُفيلٌ الغَنَويُّ:
تأوَّبَني هَمٌّ مع الليلِ مُنْصِبُ ............ وجاءَ من الأَخْبارِ ما لا أُكَذِّبُ
وبعدَه:
تَتابَعْنَ حتى لم تَكُنْ لِيَ ريبةٌ ............... ولم يَكُ عمَّا خَبَّرُوا مُتَعَقَّبُ
وهمٌّ ناصِبٌ، أَيْ: همٌّ ذُو نَصَبٍ كما يُقالُ: (لابن) و (تامر). قالَ نابِغَةُ بني ذُبيانَ في مَطلِعِ مُعلَّقتِهِ الشَّهيرةِ:
كِلِيْني لِهَمٍّ يا أُميمةُ ناصِبِ ................ ولَيْلٍ أُقَاسِيهِ بَطِيْءِ الكَواكِبِ
ذلكَ لأَنَّهُ ليسَ لهمْ فيها مَا حاجَةٌ إِلى يُوجِبُ الكَدَّ فِي تَحْصيلِ مَا لا بُدَّ لَهمْ مِنْهُ، وذلك لِحُصولِ كُلِّ مَا يُريدونَهُ مِنْ غَيْر مُزاولَةِ عَمَلٍ أَصْلًا، قالَ تعالى في سُورَةِ مَرْيَمَ: {وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا} الآيةَ: 62. وَأَخْرَجَ ابْنُ أَبي حَاتِمٍ عَنِ السُّدِّيِّ ـ رَضِيَ اللهُ عنهُ، فِي قَوْلِهِ: "لَا يَمَسُّهم فِيهَا نَصَبٌ" قَالَ: الْمَشَقَّةُ والأَذَى.
قولُهُ: {وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ} المعنى: وَمَا هُمْ بِمُخْرَجِينَ مِنْهَا أَبَدَ الآبادِ، لأَنَّ تَمَامَ النِّعْمَةِ بالخُلودِ. وَفِيهِ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ نَعِيمَ الْجَنَّةِ دَائِمٌ لَا يَزُولُ، وَأَنَّ أَهْلَهَا بَاقُونَ فِيهَا لا يَبْرَحونَها. وهَذِهِ أَنَصُّ آيَةٍ فِي الْقُرْآنِ عَلَى الْخُلُودِ في الآخِرةِ.
قولُهُ تَعَالى: {لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ} لَا: نافيةٌ، و "يَمَسُّهُمْ" فِعْلٌ مُضارعٌ مرفوعٌ لتجَرُّدِهِ مِنَ الناصِبِ والجازِمِ. والهاءُ: ضَمِيرٌ متَّصِلٌ بِهِ في مَحَلِّ النَّصْبِ مَفْعولٌ بِهِ، والميمُ علامةُ جمعِ المذكَّرِ. و "فِيهَا" في: حرفُ جرٍّ مُتَعَلِّقٌ بِهِ، أَوْ بِحالٍ مِنْ ضَمِيرِ المَفْعُولِ، و "ها" ضميرٌ متَّصِلٌ بِهِ في مَحَلِّ الجرِّ بِحَرْفِ الجَرِّ. و "نَصَبٌ" فاعِلُهُ مَرْفوعٌ، والجُمْلَةُ مُسْتَأْنَفَةٌ لا مَحَلَّ لها مِنَ الإعرابِ، أَوْ هيَ في مَحَلِّ النَّصْبِ على الحالِ مِنَ الضَميرِ المُسْتَكِنِّ في "مُتَقَابِلِينَ".
قولُهُ: {وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ} الواوُ: عاطفةٌ. و "ما" حِجَازِيَّةٌ أَوْ تَمِيمِيَّةٌ. و "هُمْ" ضميرٌ منفَصِلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ الرَّفعِ بالابْتِداءِ، إِنْ أُعْرِبتْ "ما" تميميَّةً، أَوْ اسْمُ "ما" إنْ أُعْرِبَتْ حجازيَّةً. و "مِنْهَا" مِنْ: حرفُ جَرٍّ مُتَعَلِّقٌ بِمَا بَعْدَهُ، و "ها" ضميرٌ متَّصِلٌ بِهِ في محلِّ الجرِّ بحرفِ الجرِّ. و "بِمُخْرَجِينَ" الباءُ: حرفُ جَرٍّ زائد، و "مُخْرَجِينَ" مجرورٌ بحرفِ الجرِّ الزائدِ لَفْظًا، وعلامةُ جَرِّهِ الياءُ لأنَّهَ جمعُ المُذكَّرِ السالِمُ، والنونُ عِوَضٌ مِنَ التنوينِ في الاسْمِ المُفردِ، وهو مَرْفوعٌ محَلًا على أَنَّهُ خَبَرُ المُبْتَدَأِ، أَوْ منصوبٌ محَلًا عَلَى أَنَّهُ خَبَرُ "ما" الحجازِيَّةِ. وهذه الجُمْلَةُ الاسْمِيَّةُ في مَحَلِّ النَّصْبِ عَطْفًا عَلَى جُمْلَةِ قَوْلِهِ: "لَا يَمَسُّهُمْ".










أنا روح تضم الكون حباً وتطلقه فيزدهر الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيض العليم ... سورة الحجر، الآية: 48
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الشاعر عبد القادر الأسود :: ...:: الروضة الروحانية ::... :: روضة الذكر الحكيم-
انتقل الى: