روضة الشاعر عبد القادر الأسود
بعد الصلاة على الرحمة المهداة

أهلا وسهلا بك في روضتنا

يسرنا تسجيلك


روضة الشاعر عبد القادر الأسود

منتدى أدبي اجتماعي يعنى بشؤون الشعر والأدب والموضوعات الاجتماعي والقضايا اللإنسانية
 
مركز تحميل الروضةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بسـم الله الرحمن الرحيم  :: الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم * غير المغضوب عليهم ولا الضــالين ....  آميـــن

شاطر | 
 

 فيض العليم ... سورة ابراهيم الآية: 26

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الأسود

¤° صاحب الإمتياز °¤
¤° صاحب الإمتياز °¤
avatar

عدد المساهمات : 2869


تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 69
المزاج المزاج : رايق
الجنس : ذكر




مُساهمةموضوع: فيض العليم ... سورة ابراهيم الآية: 26   الأحد أكتوبر 29, 2017 8:56 am

الموسوعة القرآنية فيض العليم... سورة إبراهيم، الآية: 26


وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26)


قولُهُ تَعَالى شَأْنُهُ: {وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ} الكَلِمَةُ الخَبِيثَةُ: هِيَ الشِّرْكُ باللهِ تَعَالى، والدَّعْوَةُ إِل الشِّرْكِ، أَوْ تَكْذيبُ الحَقِّ، أَوْ مَا يَعُمُّ ذلكَ كُلَّهُ، أَوْ كُلُّ كَلِمَةٍ قَبيحَةٍ لَيْسَ لَهَا حَلاوَةٌ وَلا رَائحَةٌ طَيِّبَةٌ.
والشَّجَرَةُ الخَبيثَةُ هَيَ كُلُّ شَجَرَةٍ لا يَطِيبُ ثَمَرُها، وقَالَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ـ رضي اللهُ عنْهُ: هِيَ الحَنْظَلَةُ، رفعَهُ إلى النَّبِيَّ ـ صَلَواتُ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَامُهُ، أَنَّهُ قَالَ: "وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ"، ((هِيَ الْحَنْظَلَةُ)). رَوَاهُ ابْنُ جَرِيرٍ مِنْ حَدِيثِ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ بِهِ. وَرَوَاهُ أَبُو يَعْلَى فِي مُسْنَدِهِ، عَنْ أَنَسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَتَى بِقِنَاعٍ عَلَيْهِ بُسْرٍ، فَقَالَ: {مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَفَرْعُها فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَها كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّها} ((هِيَ النَّخْلَةُ)) و "وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَها مِنْ قَرارٍ" قَالَ: ((هِيَ الْحَنْظَلُ)). قَالَ شُعَيْبٌ: فَأَخْبَرْتُ بِذَلِكَ أَبَا الْعَالِيَةِ ـ رضي اللهُ عنهُ، فَقَالَ: كَذَلِكَ كُنَّا نَسْمَعُ. وبِهِ قالَ مُجاهِدٌ. وأَخْرَجَهُ التِرْمِذِيُّ: (3119)، والنَّسائيُّ في سُنَنِهِ الكُبْرَى: (11262)، و في تَفْسيرِه: (282)، وأرجَهُ أَبو يَعْلى في مُسْنَدِهِ: (4165)، والحاكِمُ في مُسْتدْرَكِهِ: (2/352)، والطَبَرِيُّ في تفسيرِهِ: (20669) و (20670)، عَنْ أَنَسٍ مَرْفوعًا. وهو صحيحُ الإِسْنادِ. وَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَيْضًا ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما: أَنَّهَا شَجَرَةٌ لَمْ تُخْلَقْ عَلَى الْأَرْضِ. أَخْرَجَهُ ابْنُ جَريرٍ، وَابْنُ أَبي حَاتِمٍ عَنْهُ. وَعَنْهُ أَيْضًا أَنَّهُ قَالَ: هِيَ الثُّومُ. وَأَخْرَجَ ابْنُ جَريرٍ عَنْ قَتَادَةَ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ رَجُلًا لَقِيَ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ فَقَالَ: مَا تَقولُ فِي الْكَلِمَةِ الخَبيثَةِ؟. فَقَالَ: مَا أَعْلَمُ لَهَا فِي الأَرْض مُسْتَقرًّا، وَلَا فِي السَّمَاءِ مَصْعَدًا، إِلَّا أَن تَلْزَمَ صَاحِبَهَا حَتَّى يُوافي بِهَا الْقِيَامَةَ. وَأَخْرَجَ ابْنُ أَبي حَاتِمٍ، عَنْ أَبي صَخْرٍ، حُمَيْدِ بْنِ زِيَادٍ الْخَرَّاطِ فِي الْآيَةِ قَالَ: الشَّجَرَةُ الخَبيثَةُ هي الَّتِي تُجْعَلُ فِي الْمُسْكِرِ. وَقيلَ: إِنَّهَا الكَشُوثَى، وهوَ نَباتٌ يَتَعَلَّقُ بالأَغْصانِ، ولَا عِرْقَ لَهُ في الأَرْضِ. وقيلَ: هيَ شَجَرَةٌ لا وَرَقَ لَهَا وَلا عُروقَ في الأَرْضِ. رَوَاهُ الضَحَّاكُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما. وقَالَ الشَّاعِرُ أَبو عَلِيِّ ابْنِ عَبْدُوسٍ الرَّازِيُّ:
وَهُمْ كَشُوثٌ فَلَا أَصْلٌ وَلَا وَرَقٌ ............. ولا نسيمٌ ولا ظِلٌّ ولا ثَمَرُ
يُريدُ أَنَّهم لا حَسَبَ لهم ولا نَسَبٌ. وقِيلَ: هي الكَمَأَةُ. وَأَخْرَجَ ابْنُ مِرْدُوَيْهِ عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ ـ رَضِيَ اللهُ عنْهُ، قَالَ: قَعَدَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَذَكَرُوا هَذِهِ الْآيَةَ: "اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَها مِنْ قَرارٍ"، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ نرَاهُ الكَمَأَةَ. فَقَالَ رَسُولُ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((الكَمَأَةُ مِنَ الْمَنِّ، وماؤُها شِفَاءٌ للعَيْنِ، والعَجْوَةُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَهِيَ شِفَاءٌ مِنَ السُّمِّ)). وأَخْرَجَهُ أحمدُ في مُسندهِ: (ج: 21، ص:2) والتِرْمِذِيُّ في سُنَنِهِ بِرقم: (3013)، والنَّسَائيُّ في السُنَنِ الكُبْرَى: (4/157، برقم: 6672). والطبرانيُّ في مُعْجَمِهِ الكبير: (19/432)، وأبو يعلى في مُسْنَدِهِ: (13/173) كلُّهم عنْ أبي هريرةَ. وأَخْرَجَهُ ابْنُ مَاجَةَ في سُنَنِه: (10/58) والدارمي في سُنَنِهِ: (2/436، رقم: 2840) كلاهما عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخدريِّ وَجَابِرِ بْنِ عبدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما جامع الأحاديث (14/352)، قالَ البُوصِيري: (4/56): هذا إسنادٌ حَسَنٌ. وقِيلَ: هي الطُحْلُبَةُ، وقيلَ: إِنَّهُ مَثَلٌ، ولَيْسَتِ بِشَجَرَةٍ مَخْلوقَةٍ، ورُوِي هذا عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ. ورويِ عنهُ أيضًا ـ رضي اللهُ عنه: ضَرَبَ اللهُ مَثَلَ الشَّجَرَةِ الخَبيثَةِ كَمَثَلِ الْكَافِرِ يَقُولُ: إِنَّ الشَّجَرَةَ الخَبيثَةَ "اجْتُثَّتْ" مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ "مَا لَهَا من قَرَارٍ" يَعْنِي أَنَّ الْكَافِرَ لَا يُقْبَلُ عَمَلُهُ، وَلَا يَصْعَدُ إِلَى اللهِ تَعَالَى فَلَيْسَ لَهُ أَصْلٌ ثَابتٌ فِي الأَرْضِ وَلَا فَرْعٌ فِي السَّمَاءِ يَقُول: لَيْسَ لَهُ عَمَلٌ صَالحٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ. أَخْرَجَهُ عَنْهُ ابْنُ جَريرٍ، وَابْنُ الْمُنْذِرِ، وَابْنُ أَبي حَاتِمٍ، وَالْبَيْهَقِيُّ فِي الْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ، وأَخْرَجَ ابْنُ جَريرٍ عَنْ عَطِيَّةَ العُوفِيِّ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، مِثْلَهُ. وأَخْرجَ ابْنُ جَريرٍ عَنِ الضَحَّاكِ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: يَقُول: لَيْسَ لَهَا أَصْلٌ وَلَا فَرْعٌ، وَلَيْسَت لَهَا ثَمَرَة وَلَيْسَت لَهَا مَنْفَعَة. كَذَلِك الْكَافِر لَيْسَ يعْملُ خَيْرًا وَلَا يَقُولُهُ، وَلم يَجْعَلِ اللهُ تَعَالَى فِيهِ بركَة وَلَا مَنْفَعَة لَهُ. وقد رُوِيَ نَحْوُ هَذا عَنْ جَمَاعَةٍ مِنَ التابعينَ وَمَنْ بَعْدَهُمٍ.
قولُهُ: {اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ} وهذه الشَجَرةُ بِلا جُذورٍ لأَنَّها مُجْتثَّةٌ؛ ولَيْسَ لَهَا قَرارٌ تَسْتَقِرُّ فيه. وهَذَا مَثَلُ كُفْرِ الْكَافِرِ لَا أَصْلَ لَهُ وَلَا ثَبَاتَ. و "اجْتُثَّتْ" اسْتُؤْصِلَتْ، و "اجْتُثَّتْ" بَلَغَتْ جُثَّتَها، أَيْ: شَخْصَها، وقِيلَ: انْتُزِعَتْ، وقيلَ: اقْتُلِعَتْ مِنْ أَصْلِها. يُقالُ: جَثَثْتُ الشَجَرَةَ أَجُثُّها جَثًّا: إِذا اقْتَلَعْتُها مِنْ أَصْلِها. واجْتَثَثْتُ الشيءَ، أَيْ: اقتَلَعْتُهُ، والاجْتِثاثُ هوَ اسْتِئْصالُ الشيْءِ مِنْ أَصْلِهِ، وقَلْعُهُ مِنْ جُذُورِهِ، فهو افتِعالٌ مِنْ لَفْظِ الجُثَّة، والجُثَّةُ هِيَ الجَسَدُ الذي لا روحَ فيهِ. والجُثَّةُ أيضًا: شَخْصُ الإِنْسانِ قاعِدًا ونائمًا، وقال الراغِبُ الأصفهانيُّ: جُثَّةُ الشيءِ شَخْصُهُ الناتِئُ، والمَجَثَّةُ: ما يُجَثُّ بِهِ، والجَثِيْثَة: لِما يَأْتي جُثَّتَهُ بَعْدَ طَحْنِهِ، والجَثْجاثُ: نَبْتٌ. وجَثَثْتُ الشيءَ: قَلَعْتُهُ. وَمِنْهُ قَوْلُ لَقِيطِ بْنِ مُعَمَّرٍ الإيادِيِّ:
هُوَ الجلاءُ الذي تَجْتَثُّ أَصْلَكُمْ ..... فَمَنْ رَأَى مِثْلَ ذَا يَوْمًا وَمَنْ سَمِعَا
البَيْتُ مِنْ قَصيدَةٍ لهُ بَعَثَ بِهَا إِلى قَوْمِهِ يُحَذِّرُهم كِسْرَى وجَيْشَهُ، فَلَم يَلْتَفِتُوا إِلى قَوْلِهِ، فَظَفِرَ بِهِمْ كِسْرَى وهَزَمَهمْ:
قولُهُ: {مَا لَها مِنْ قَرارٍ} أَيْ لَا أَصْلَ لَهَا وَلَا ثَبَاتَ، لأَنَّها لَيْسَ لَهَا أَصْلٌ ثابِتٌ ولا جذورَ تَغُوصُ في الأَرْضِ، بَلْ عُروقُها على وجه الأرضِ، والقَرارُ الاستقرارُ، ولا فَرْعَ لَهَا صَاعِدٌ إلى السَّماءِ، بَلْ وَرَقُها يَمْتَدُّ عَلَى الأَرْضِ كَشَجَرَةِ البطِّيخِ. وتَسْمِيَتُها شَجَرَةً مَجازٌ، لأَنَّ الشَجَرَ مَا لَهُ سَاقٌ، والنَّجْمُ ما لا ساقَ لَهُ فَتَسْمِيَتُها شَجَرَةً للمُشاكَلَةِ. ومِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ تَصْوِيرٌ لِـ "اجْتُثَّتْ" وَهَذَا مُقَابِلُ قَوْلِهِ فِي صِفَةِ الشَّجَرَةِ الطَّيِّبَةِ أَصْلُها ثابِتٌ وَفَرْعُها فِي السَّماءِ. وكَذَلِكَ الْكُفْرُ فلَا أَصْلَ لَهُ وَلَا فَرْعَ، وَلَا يَصْعَدُ لِلْكَافِرِ عَمَلٌ، وَلَا يُتَقَبَّلُ مِنْهُ شَيْءٌ.
قولُهُ تَعَالى: {وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ} وَمَثَلُ: الواوُ: للاسْتِئْنافِ، و "مَثَلُ" مرفوعٌ بالابْتِداءِ، وهو مُضافٌ، و "كَلِمَةٍ" مَجرورٌ بالإضافةِ إِلَيْهِ. و "خَبِيثَةٍ" صِفَةٌ لِـ "كَلِمَةٍ" مجرورةٌ مثلها. و "كَشَجَرَةٍ" الكافُ حرفُ جَرٍّ للتشبيهِ متعلِّقٌ بخبَرِ المُبْتَدَأِ، و "شَجَرَةٍ" مَجْرورٌ بحرفِ الجرِّ ، و "خَبِيثَةٍ" صِفَةٌ أُولى لِـ "شَجَرَةٍ" مجرورةٌ مثلها، والجُملَةُ مُسْتَأْنَفَةٌ لا محلَّ لها مِنَ الإعرابِ..
قولُهُ: {اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ} اجْتُثَّتْ: فِعْلٌ ماضٍ مبنيٌّ لمجهولِ مبنيٌّ على الفتحِ، ونائبُ فاعِلِهِ ضَميرٌ مُسْتتِرٌ فيهِ جوازًا تقديرُهُ (هي) يَعودُ عَلى "شَجَرَةٍ"، والتاءُ لِتَأْنيثِ الفاعِلِ. و "مِنْ" حرفُ جَرٍّ مُتَعَلِّقٌ بِـ "اجْتُثَّتْ"، و "فَوْقِ" مَجْرورٌ بحرفِ الجرِّ مُضافٌ، و " اَلأَرضِ" مَجْرورٌ بالإضافةِ إِلَيْهِ، والجُمْلَةُ الفِعْلِيَّةُ هذِهِ في مَحَلِّ الجَرِّ صِفَةٌ ثانيَةٌ لِـ "شَجَرَةٍ".
قولهُ: {مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ} مَا: نافيَةٌ لا عَمَلَ لها. و "لَهَا" اللامُ حرفُ جَرٍّ مُتعلِّقٌ بِخَبَرٍ مُقَدَّمٍ، و "ها" ضميرٌ متَّصِلٌ بِهِ في محلِّ الجرِّ بحرفِ الجرِّ. و "مِنْ" حرفُ جَرٍّ زائدٍ، و "قَرَارٍ" مجرورٌ لفظًا بحرفِ الجرِّ مرفوعٌ مَحَلًّا على أنَّهُ مبْتَدَأٌ مُؤَخَّرٌ. وهذِهِ الجُمْلَةُ الاسْمِيَّةُ في مَحَلِّ الجَرِّ صِفَةٌ أولى لِـ "شَجَرَةٍ"، أَوْ في مَحَلِّ النَّصْبِ على الحالِ مِنَ الضَميرِ في "اجْتُثَّتْ"، وهي بِمَنْزِلَةِ التَعْليلِ لما قبلَها. ويجوزُ أنْ يَكونَ "مِنْ قَرارٍ" فاعِلًا بالجَارِّ قَبْلَهُ لاعْتِمادِهِ عَلَى النَّفْيِ، كما يجوزُ أَنْ يَكونَ مُبْتَدَأً.
قرأَ الجُمْهورُ: {ومَثَلُ} بالضمِّ، وقُرِئَ "ومَثَلَ" بالنَصْبِ عَطْفًا عَلى "مثلَ" الأَوَّلِ.










أنا روح تضم الكون حباً وتطلقه فيزدهر الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيض العليم ... سورة ابراهيم الآية: 26
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الشاعر عبد القادر الأسود :: ...:: الروضة الروحانية ::... :: روضة الذكر الحكيم-
انتقل الى: