روضة الشاعر عبد القادر الأسود
بعد الصلاة على الرحمة المهداة

أهلا وسهلا بك في روضتنا

يسرنا تسجيلك


روضة الشاعر عبد القادر الأسود

منتدى أدبي اجتماعي يعنى بشؤون الشعر والأدب والموضوعات الاجتماعي والقضايا اللإنسانية
 
مركز تحميل الروضةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بسـم الله الرحمن الرحيم  :: الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم * غير المغضوب عليهم ولا الضــالين ....  آميـــن

شاطر | 
 

 خمار القوافي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الأسود

¤° صاحب الإمتياز °¤
¤° صاحب الإمتياز °¤
avatar

عدد المساهمات : 3127


تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 70
المزاج المزاج : رايق
الجنس : ذكر




مُساهمةموضوع: خمار القوافي   السبت أكتوبر 29, 2011 8:35 am

خمّار القوافي



أعيري وهْجَ حبِّك للنشيد
نَعُدْ للعشقِ حاضرةَ الرشيد

ورُدّي الشعرَ مخمورَ القوافي
طروباً من مغازلةِ البُنودِ

وعودي بالشَذا ؛ حسْبُ الليالي
ليالي الأُنْسِ أُنساً أنْ تَعودي

ومُدّي ـ ربَّةَ النُعمى ـ جَناحاً
يَضُمُّ الأهل من غِيدٍ وصِيدِ

وسُمّارٍ بها الأسحارُ نشوى
تناغب الطيرَ بالشدوِ الفريد

رياضُ العِزِّ منذُ رحلتِ عنها
تَحاشاها رياحينُ الخلودِ

مساربُ وُرْقِها من بعدِ أُنسٍ
أضاعَ شُداتَها لحنُ القصيد

وأقفرت الربوعُ فلا ؛ ظِباها
سوارحُ في وِهادٍ أو نُجودِ

ولا عبثَ النسيمُ بها أصيلاً
فداعبَ مسكُها وَرْدَ الخُدودِ

ليالٍ للنَدى هجرتْ حِمانا

وأيامٌ من المجدِ التليد
***
أعيدي ـ رَبَّةَ الآلاء زَندي
إلى سيفي وقرطاسي وعودي

أنا الرقيُّ خمّارُ القوافي
((ربيعةُ)) والحُميّا في نشيدي

سُلافي في ثنايا الروح تَسري
فتَمرحُ بالهوى هِيفُ القُدودِ

إذا لم يكتحلْ بالحُسنِ طرْفي
فكلُّ جوارحي مجْلى الشهود

فكم باح المساءُ بنا وبحنا
وكم بِتْنا على حُلْمٍ سعيدِ

وفي حُضنِ الوُرودِ لنا أمورٌ
كتبناها على خدِّ الورودِ

صَبوحٌ بالنَدامى أو غَبوقٌ
وآصالٌ مهَفْهَفَةُ البُرودِ

رفاقٌ إن دعتْنا الكأسُ مِدْنا
فبالسُمّارِ يا آفاقُ ميدي

وإن دَعَت الرماحُ فشوسُ ساحٍ
تخوض غِمارَها ، وسِباعُ بِيدِ
***
أحاضرةَ الرشيدِ ، وكم كتبْنا
بسِفْرِ المجدِ آياتِ الخلودِ

هنا كنّا إذا يوماً غزونا
تَهُزُّ الليلَ أقدامُ الجنودِ

نُسيِّرُ للوغى الآسادَ حتى
تَضِجَّ الأرضُ من تحتِ الأُسودِ

بنو العبّاسِ نحن إذا غضبنا
تزلزلت الجبالُ من الوعيدِ

رجالٌ ؛ ما الحديدُ إذا عَلونا
عرابَ الخيلِ ؛ تبّاً للحديد

وما شمُّ الجبالِ إذا زحفنا؟
ألا يا راسيات الأرض حيدي

كم قُدْنا الزُّحوفَ وكم عقدنا

لواءَ النصرِ للفتحِ المجيد
وكم ((نقفورَ)) أدّبْنا وكم ذا

أجبنا داعياً خلفَ الحدودِ
شفينا العِلْجَ سَفْعاً بالنواصي

وسوّيْنا الصَياصيَ باللُّحودِ
وخاطبنا الغَمامَ فراحَ يُصْغي

لما قلنا ، وما هو بالجَحودِ
أغيثي يا سحابةُ أيَّ أرضٍ

فما عنّا خَراجُكِ بالبعيدِ
سيأتينا فإن شئنا قَبِلْنا

وإن شئنا زحفنا بالحشودِ
وعُدْنا بالكَنودِ ولاتَ مَنْجى

فلم نترك عليها من كَنودِ

***

أعيدي يا بنةَ الجُلّى أعيدي

نقاءَ دمي ليغليَ في وريدي

هنا كنّا؟! يُسائلُني فُراتي
وقد يعيا الفصيحُ عن الردود

أجنِّح بالقصيد ولستُ أدري
إذا ما كان يعرفني قصيدي


فلا بغدادُ مُنْطَلَقُ السرايا
ولا الأوراس مُنْعَتَقُ الفهود


أنا في الشام أقصِفُ في ذراها
ولا أحدٌ يجيبُ صدى رعودي

فيخنقني الأسى ألماً ؛ أَحَوْلي
سَراةُ الناسِ أم سُحْمُ العبيد؟!

فقُدْسي بين أنياب الأفاعي
ورأسي في الثَرى فوقَ الصديد

وأهلي في الشتاتِ وقد رفعنا
على الهامات قُبَّعَةَ اليهودِ

***

أعيدي يا بْنةَ الأمجاد فينا
عزيمةَ طارقٍ وابنِ الوليد

وهاتي الكأسَ من تشرينَ صِرفاً
فقد تاقت لها نفسُ الجدود

أدرناها شهيداً من شهيدٍ ؛
وكأسُ المجدِ صَهباءُ الشهيد

وما تشرينُ إلاّ سِفرُ مجدٍ
وملحمةُ السواعد والزنود

***

هي الدنيا حليلةُ مَن سباها
على كُرْهٍ وتمكُرُ بالشريد

هي الدنيا..سليني اليومَ عنها
فقد أوشكتُ أُهديها حصيدي

خريفٌ ثمَّ يعقُبُه شتاءٌ
يُنَيْسِنُها فتزهو من جديد











أنا روح تضم الكون حباً وتطلقه فيزدهر الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خمار القوافي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الشاعر عبد القادر الأسود :: ...:: روضة الشاعر عبد القادر الأسود الخاصة ::... :: روضة الشعر-
انتقل الى: