روضة الشاعر عبد القادر الأسود
بعد الصلاة على الرحمة المهداة

أهلا وسهلا بك في روضتنا

يسرنا تسجيلك


روضة الشاعر عبد القادر الأسود

منتدى أدبي اجتماعي يعنى بشؤون الشعر والأدب والموضوعات الاجتماعي والقضايا اللإنسانية
 
مركز تحميل الروضةالرئيسيةالتسجيلدخول
بسـم الله الرحمن الرحيم  :: الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم * غير المغضوب عليهم ولا الضــالين ....  آميـــن

شاطر
 

 فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 67

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الأسود

¤° صاحب الإمتياز °¤
¤° صاحب الإمتياز °¤
عبد القادر الأسود

عدد المساهمات : 3411


تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 71
المزاج المزاج : رايق
الجنس : ذكر
فيض العليم ... سورة النساء، الآية:  67 Jb12915568671



فيض العليم ... سورة النساء، الآية:  67 Empty
مُساهمةموضوع: فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 67   فيض العليم ... سورة النساء، الآية:  67 I_icon_minitimeالسبت مايو 25, 2013 8:57 am

وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا.


(67)


قولُهُ
ـ جلَّ شأنُه: {
وَإِذاً لاتيناهم مّن لَّدُنَّا أَجْراً عَظِيماً} أيْ لأعطيناهم مِنْ عندِنا ثوابًا عظيمًا لا يَعرِفُ
أحدٌ مَبْداهُ ولا يَبْلُغُ مُنْتَهاه، وإنَّما ذَكَرَ "
من لدنا" تأكيداً ومُبالَغةً. وقد تأكَّدتْ عَظَمَةُ الجَزاءِ
بِأُمورٍ ثلاثةٍ: أوَّلُها: تنكيرُهُ، فهذا التَنكيرُ يُشيرُ إلى أنَّه غيرُ محدودٍ
بحدودٍ، فهيَ عظمةُ أَقصى ما يَصِلُ إليْه الخيالُ. ثانيها: أنَّه قال إنَّ ذلكَ مِنْ
لَدُنِ اللهِ تعالى، وهذا شَرَفٌ إضافيٌّ لِهذا الجَزاءِ، وهو جَزاءٌ يَعلو على كلِّ
جَزاءٍ مِنَ الناسِ، ثمَّ إنَّهُ جَزاءٌ يُستهانُ في سبيلِه كلُّ أَذًى. وثالثُها:
الوصفُ بالعَظَمَةِ، والذي وصَفَهُ بِذلِكَ هو الحَكيمُ الخبيرُ، والخَلّاقُ
العظيمُ.



قولُهُ
تعالى: {
وَإِذاً} حرفُ جوابٍ وجَزاءٍ. وهذان المَعنَيانِ لازِمانِ لَها،
عند سيبويْهِ، وقالَ الفارسيُّ تَكونُ جواباً فقط فإذا قال القائل: أَزورُك غداً،
فقلتَ: "إذاً أُكْرِمَك" فهي عنده جوابٌ وجزاءٌ، وإذا قلتَ "إذاً
أظنَّك صادقاً" كانت حرفَ جوابٍ فقط، وكأنَّه أَخَذَ هذا مِن قرينةِ الحالِ،
وقد تقدَّمَ أنَّها مِنَ النَواصِبِ للمُضارِعِ بِشُروطٍ ذُكِرت. وقال أبو البقاء:
وإذاً جوابٌ مُلْغاةٌ، فظاهرُ هذه العبارةِ موافقٌ لِقولِ الفارسيِّ، وفيه نظرٌ،
لأنَّ الفارسيَّ لا يقول في مثلِ هذه الآيةِ إنَّها جَوابٌ فقط، وكونُها جواباً يَحتاجُ
إلى شيءٍ مقدَّرٍ. كأنَّه قيلَ: وماذا يكونُ لهم بعدَ التَثبيتِ أيْضاً فقيلَ: لو ثَبتوا
لآتيناهم.



وقولُه:
{
مِنْ لَدُنّا} متعلِّقٌ بـ "آتيناهم".
وقيلَ إنَّه متعلِّقٌ بمحذوفٍ لأنَّه حالٌ مِنْ "
أجراً"؛ ولأنَّه في الأصلِ صفةُ نَكِرَةٍ قُدِّمَتْ عليْها،
و"
أجراً" مفعولٌ ثانٍ لـ "آتيناهم".










أنا روح تضم الكون حباً وتطلقه فيزدهر الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 67
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الشاعر عبد القادر الأسود :: ...:: الروضة الروحانية ::... :: روضة الذكر الحكيم-
انتقل الى: