روضة الشاعر عبد القادر الأسود
بعد الصلاة على الرحمة المهداة

أهلا وسهلا بك في روضتنا

يسرنا تسجيلك


روضة الشاعر عبد القادر الأسود

منتدى أدبي اجتماعي يعنى بشؤون الشعر والأدب والموضوعات الاجتماعي والقضايا اللإنسانية
 
مركز تحميل الروضةالرئيسيةالتسجيلدخول
بسـم الله الرحمن الرحيم  :: الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين * إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم * غير المغضوب عليهم ولا الضــالين ....  آميـــن

شاطر
 

 فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 53

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد القادر الأسود

¤° صاحب الإمتياز °¤
¤° صاحب الإمتياز °¤
عبد القادر الأسود

عدد المساهمات : 3411


تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 71
المزاج المزاج : رايق
الجنس : ذكر
فيض العليم ... سورة النساء، الآية:  53 Jb12915568671



فيض العليم ... سورة النساء، الآية:  53 Empty
مُساهمةموضوع: فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 53   فيض العليم ... سورة النساء، الآية:  53 I_icon_minitimeالجمعة مايو 17, 2013 6:01 am




أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِنَ الْمُلْكِ فَإِذًا لَا
يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيرًا.



(53)


قولُهُ
تبارك وتعالى: {
أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مّنَ المُلْكِ} شُروعٌ في تَفصيلِ بعضٍ آخَرَ مِن قبائحِهم، والمُرادُ
إنكارُ أنْ يَكونَ لهم نصيبٌ مِنَ المُلكِ، وجَحْدٌ لِما تدَّعيه اليهودُ مِنْ أنَّ
المُلْكَ يَعودُ إليْهم في آخرِ الزَمان. وقيل بأنَّ المُرادَ بالمُلكِ ههنا النُبُوَّةُ،
أيْ ليس لهم نَصيبٌ مِنَ النُبوَّةِ حتَّى يَلزَمَ الناسَ اتِّباعُهم وإطاعتُهم،
والأوَّلُ أَظهَرُ لِقولِه تعالى شأنه: {
فَإِذاً لاَّ يُؤْتُونَ الناس} أيْ أحداً من الناسِ أو الفُقراءَ أوْ مُحَمَّداً ـ صلى
اللهُ عليه وسلَّمَ ـ وأَتباعَه، كما رُوِيَ عنِ ابْنِ عبَّاسٍ ـ رضيَ اللهُ تعالى
عنهما.



وقولُه:
{
نَقِيراً} أيْ شيئاً قليلاً، وأصلُهُ ما أَشَرْنا إليْه آنِفاً. وهي
نُقْطَةٌ دَاخِلَ نَوَاةِ التَّمْرِ لاَ وَزْنَ لَهَا. وأخرجَ ابْنُ جريرٍ مِن طَريقِ
أبي العاليَةِ عن ابْنِ عبَاسٍ ـ رضي الله تعالى عنهما ـ أنَّه قال: هذا النقيرُ
فوضعَ طَرَفَ الإبْهامِ على باطنِ السبابَةِ ثمَّ نَقَرَها. وحاصلُ المَعنى: إنَّهم
لا نَصيبَ لَهم مِنَ المُلكِ لِعدَمِ اسْتِحقاقِهم لَه بلْ لِاسْتِحقاقِهم حِرْمانَه
بِسببَ أنَّهم لو أُوتُوا نصيبًا منه لَما أَعْطَوا الناسَ أَقلَّ قليلٍ منهُ، ومِن
حقِّ مَنْ أُوتِيَ المُلْكَ الإيتاءُ وهم ليْسوا كذلك.



قولُه
تعالى: {
أَمْ
لَهُمْ نَصِيبٌ
} أم: هذه منقطعةٌ لفواتِ شرطِ الاتِّصالِ، وقد تقدَّم ذلك
أولَ البقرة، فتتقدَّرُ بـ "بل" والهمزِة التي يُراد بها الإنكارُ،
وكذلك هي في قولِه: {أَمْ يَحْسُدُونَ الناس} النساء: 54.



وقوله:
{
فإذَنْ} حرفُ جوابٍ وجزاءٍ ونونُها أصليةٌ، وحُذَّاق النحويين
على كَتْب نونِها نوناً، وأجازَ الفرَّاءُ أنْ تُكْتَبَ ألفًا. وما قاله الفراءُ
هو قياسُ الخَطِ؛ لأنَّه مبْني على الوقفِ، والوقفُ على نونِها بالألِفِ، وهي حرفٌ
ينصِبُ المضارعَ بشروطٍ تقدَّمتْ، ولكنْ إذا وَقَعَتْ بعد عاطفٍ فالأحسنُ الإهمالُ.



والفاءُ
في "
فَإِذَن" للسببيَّةِ والجزائيَّةِ لِشرْطٍ محذوفٍ هو أنْ حَصَلَ
لهمْ نَصيبٌ، لا لو كان لهمْ نصيبٌ كما قدَّرَه الزمخشريُّ لأنَّ الفاءَ لا تَقَعُ
في جوابِ لو سِيَّما مَعَ إذن والمُضارِعِ، ويَجوزُ أنْ تَكونَ الفاءُ عاطفةً
والهمزةُ لإنكارِ المَجموعِ مِنَ المَعطوفِ والمَعطوفِ عليْهِ، بمعنى أنَّه لا يَنْبَغي
أنْ يكونَ هذا الذي وَقَعَ وهو أنَّهم قد أُوتُوا نَصيبًا مِنَ المُلكِ حيثُ كانت
لهم أموالٌ وبساتينُ وقصورٌ مَشيدَةٌ كالمُلوكِ ويَعْقُبُه منهمُ البُخلُ بأَقَلِّ
قليلٍ، وفائدةُ "
إِذَنْ"
زِيادةُ الإنْكارِ والتوبيخِ.



وقد
قرأ ابْنُ مسعودٍ وابْنُ عبّاسٍ ـ رضيَ اللهُ عنْهُما ـ هنا بإعمالِها فحذفا النونَ
من قولِه "
لا يؤتون"
وقال أبو البقاء: (ولم يَعْمل هنا مِنْ أجلِ حرفِ العطفِ وهو الفاء، ويَجوزُ في
غيرِ القرآنِ أنْ يَعمَلَ معَ الفاءِ وليس المبطِلُ "
لا" لأنَّ "لا" يتخطَّاها العاملُ). فظاهرُ
هذ العبارةِ أوَّلاً أنَّ المانعَ حرفُ العطف، وليس كذلك بَلْ المانعُ التلاوةُ، ولذلك
قال أخيراً "ويجوزُ في غيرِ القرآن" وقد تقدَّم قراءةُ عبدِ اللهِ وعبدِ
الله.










أنا روح تضم الكون حباً وتطلقه فيزدهر الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 53
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة الشاعر عبد القادر الأسود :: ...:: الروضة الروحانية ::... :: روضة الذكر الحكيم-
انتقل الى: